عن الألعاب, مقالات

Days Gone: دراسة جودة

أول شيء ممكن يجي في بالك لما تشوف تريلر E3- اللي أبهر الكل- بتاع Days Gone هو سؤال مهم
هل دي The Last of us جديدة؟ ولا لعبه شبهها جدًا بس في عالم مفتوح
مشكلة التريلرز الدعائية اللي بتبقي قبل صدور اللعبة بفترة طويلة هو إنها في الأغلب مبتكونش زي المنتج الأصلي في الآخر، إن ماكنش في الجيم بلاي فأقل حاجة مش هيكونوا زي بعض من حيث الجرافيكس، ولنا في Watch Dogs وWitcher 3 خير مثال، وBioshiock Infinite اللي كانت مختلفة تمامًا حتي في الجيم بلاي عن المنتج النهائي.

في Days gone كلنا كنا داخلين اللعبة بنحاول ندور علي المرحلة اللي فيها زومبيز كتير، وأنت بتواجههم في المزرعة وفينا كمان ناس حاولت تطبق اللي حصل في التريلر بحذافيرة ونشوف هل اللعبة وفرته ولا كانت دعاية ونفخ علي الفاضي؟

الدخول بهذا المنظور ممكن جدًا يظلم اللعبة، لكن مش أوي برضو عشان الحقيقة إن المرحلة دي فعلًا كانت في اللعبة، وفعلًا كانت مهمة عظيمة وممتعة وفيها كمية أدرنالين كويسة، لكن Days Gone هي أكتر من مجرد مطاردات مع عدد كبير من الزومبيز.

Days Gone مش اللعبة الأفضل رسوميًا في الجيل، وبدايتها كمان غامضة، أنت بتبدأ مع شخصية “Decon” ومعاك صديق إسمه Boozer وهو مش من الشخصيات المثيرة للاهتمام الحقيقة، مع فلاشباك بيحكي قصة افتراق ريكون عن حبيبته (مراته) سارة أثناء أحداث الOutbreak وبعدها بنتطلق للقيام بعدد من المهمات العادية والمكررة لحد ما العالم والقصة “بيتفتحوا”

عظمة دايز جن بتبدأ مع التقدم في القصة إنها تبينلك الجيم ميكانكس وكيفية تفاعلها مع بعض وإن مفيش حاجة منفصلة عن التانية هنا، كله بيصب في صالح المتعة أولًا، والتنوع ثانيًا.
التنوع إزاي؟ ممكن تكون بتقوم بمهمة من مهمات الهجوم علي مخيم من مخيمات الأعداء، وتلاقي مجموعة من الزمبيز معديين، وساعتها هتشوف إنك ممكن بسهولة تستخدمهم إنهم يقتحمولك المخيم! مجرد قنبلة بسيطة أو طلقة يجذبوا المجموعة دي للهجوم علي الأعداء البشريين في المخيم، وهنا تكون اخترت أحد الاستراتيجيات اللي ممكن تنفذ بيها المهمات!

أحد أكبر مميزات Days gone هو عالمها وكيفية التنقل فيه، والحرية المتاحة ليك في إتمام المهمات.
التنقل بيتم عن طريق البايك الخاص بديكون، ويعتبر هو صديقه الأقرب، أو تقدر بأرياحية تشبهه بالحصان في ريد ديد 2، بيحتاج تملاه بنزين كل شوية، وتصلحه لما يتخبط، ودي حاجات هتخليك ساعات تحس بالخطر أو تفكر مرتين قبل ما تروح تعمل مهمة بعيدة أو تستكشف منطقة ما في خريطة العالم الشاسعة.
إحساس حلو من الواقعية اللي مابتخنقكش في نفس الوقت بتخلق ليك تحدي يخليك في عملية مستمرة من “إدارة الموارد”
الأسلحة كمان في الأول ضعيفة وبذخيرة قليلة، وده بيخليك تشعر بأهمية الاستمرار في القصة وقيمة الأسلحة القوية لما بتتفتحلك

قصة اللعبة طويلة عكس ما توقعت، وفيها مفاجآت، أحد المفاجآت إن النهاية مش حزينة بالعكس، النهاية سعيدة جدًا خلتني أفرح للبطل خصوصًا إني كنت اتعلقت بيه وحسيت بكل المراحل اللي مر بيها، من يأس وأمل وحيرة، وده كان سببه الرئيسي الأداء الرئيسي للشخصية، واللي كان أحسن بمراحل من اللي حواليه.

قصة اللعبة بتبدأ في عالم أنت عايش فيه بقالك كتير، والشخصية ليها ماضي مع بعض الشخصيات زي Iron Mike و Skizzo و Copeland، بعض الأحداث دي مثير للاهتمام جدًا وبيتقال عنه حاجات تحمسك أكتر، أو بيتحيك كله، وبعضهم مبيتقالكش عنه حاجة وبيتساب إما لتفسيرك الخاص أو لأجزاء جديدة.
الميزة في وجود ماضي للشخصيات هو إنك بتحس إنهم حقيقين، بتحس إن ممكن كل شخصية يطلع ليها ماضي سيء وأنت متعرفش، علي عكس لو إنت بدأت تلعب في بداية الأحداث، واللي بيكون غالبًا اسلوب رائي هدفه يقولك الشخصية دي “كويسة” والشخصية دي “شريرة” هنا إنت بتحكم بنفسك.

بما إنك بتلعب بواحد كان في الجيش أثناء حرب أفغانستان، منطقي إنك تكون بتعرف تتعامل مع الأسلحة بالشكل الجبار ده، وبالمناسبة بحب جدًأ الألعاب اللي بتدي مبرر درامي إن البطل معاه نصف أسلحة العالم وبيعرف يستخدمهم بمهارة.
أحد أقوي الحوارات في اللعبة كانت ديكون هو بيحكي عن حادثة حصلتله في الجيش خلته يرجع بلده، وبالتالي كان عنده احتياج إنه يشعر بالانتماء لكيان ما، وعشان كده بقي بايكر! الحوارات في اللعبة بتساعد جدًا في بناء طبقات وطبقات للعالم عشان ماتحسش إن إنت بتتجول في عالم فاضي .

القصة فيها أكتر من خط أحداث، وهم:

1- الخط الشخصي لشخصية ديكون ورحلة تمسكه بالأمل وبحثه عن المخيم اللي راحتله سارة
2- أحداث الوقت الحاضر الخاصة بالمخيمات وصراعاتهم مع بعض
3- فلاشباكس عن ماضي ريكون وعلاقته بسارة
4- اكتشاف ديكون للحقايق الخاصة بالفيروس اللي اجتاح العالم، وده واحد من أكتر الخطوط الكانت مشوقة
كل خطوط الأحداث كانت بتتداخل مع بعض بشكل رائع في التلت الأخير من القصة بشكل فكرني شوية بلعبة Red dead redemption 2.

مش هنتكلم أكتر من كده عن القصة لكن عايزك تعرف إن فيها بناء درامي ممتاز، أحداث غير متوقعة، وعالم شيق ومثير للاهتمام ومكتوب حلو.

الجيم بلاي كان قايم علي جزئيتين مهمين جدًا، ويعتبروا براءة اختراف للمطور Bend Studio، وهم البايك اللي اتكلمنا عليها فوق شوية، وفكرة الHordes اللي هم المجموعات المكونة من مئات الزومبيز. ليه دي فكرة جديدة؟ عشان بتحتاج منك تستخدم كل شيء اللعبة مدياهولك عشان تواجهم، هي ببساطة الKey feature اللي متصممة عشان توريك اللعبة بتتلعب إزاي، وعشان كده لما خلصت اللعبة تفهمت هم ليه استخدموها في أول عرض دعائي للعبة.
الHordes بتخلي كل الجيم ميكانكس تتداخل مع بعض بشكل عظيم، العالم المفتوح، ميكانكس القتال والأسحلة، والبايك!
إزاي؟

الHordes بتتعامل في اللعبة علي إنها Boss Fights والزومبيز قوتهم وهم في مجموعات بتبقي أضعاف قوتهم لوحدهم، وبيكونوا أذكيا، سهل لو واحد فيهم شافك ينبه المئات التانين! ومش بس كده…دول كمان بيتجولوا في الخريطة، يعني ممكن تلاقيهم فجأة قدامك بدون مقدمات ودي بتكون من أعظم لحظات اللعبة، فلازم تكون دايمًا جاهز، ولو مش جاهز يبقي لازم تجري، بس إزاي هتجري وإنت معاك بنزين قليل؟

لو عارف إنك هتواجه هورد، أو ناوي تستكشف كهف مثلًا فيه هورد فلازم تكون جاهز أول حاجة ببنزين في البايك، تاني حاجة بمجموعة من الأسلحة والأفخاخ اللي تنقصلك عددهم بشكل ملحوظ.
المولوتوف هو أكتر حاجة مؤثرة ضد الHordes بس إنت معاك سعة محدودة ليه، فهتحتاج سلاح ناري رشاش وذخيرة له، والبايك تكون قريبة عشان لو لقيت اليد العليا مش ليك المرة دي تهرب!
تجولهم في العالم المفتوح ممكن يكون في مصلحتهم هم عشان لو واجهتهم في منطقة مفتوحة هيبقي صعب تختفي عن أنظارهم، وهيبقي مفيش قدامهم غير إنهم يجروا وراك لحد ما يجيبوك..لكن لو في منطقة فيها مباني أو أي نوع من أنواع التضاريس دي هتبقي جنة الأفخاخ، وساعتها جميع أنواع الخط هتبقي أسهل كتير.
الأفخاخ ممكن تبقي ألغام، قنابل بتجمع الهورد حواليها وتنفجر أو قنابل صوت لتشتيتهم. أ, حتي مصايد زي بتاعة صيد الدببة، كل ده بيتم صنعه عن طريق جمع الموارد، اللي بيكون عنصر مهم برضو علي اتساع خريطة اللعبة اللي فيها مناطق كتير مصممة بشكل مثير للاهتمام بيدفعك للاستكشاف أكتر وأكتر.

كلامي كان كتير عن الهوردز عشان مينفعش أبدًا تكون لعبة زي دايز جن قدمت جيم ميكانك بالعظمة والاتقان ده وألاقي ناس قليلة جدًا اتكلمت عليها واديتها حقها. وفعلًا بتوريك أد إيه المطور مصمم مجموعة من الجيم بلاي ميكانكس المرتبطة بشكل عظيم.
فيما عدا الهوردز، فالمعارك ممكن تخلص بأسلحة نارية أو تخفي زي معظم الألعاب مع بعض الإضافات اللطيفة علي العنصرين دول زي مثلًا:
1- نوع الاعداء اللي اسمه الRippers (الممزقين) ودول بيكونوا أكثر عنفًا من أي نوع أعداء تانين وأذكي شوية من البشر وأسلحتهم في الأغلب أفضل
2- إمكانية تطوير الأسلحة الMelee بنفسك وجعلها أكثر فتكًا ودي حاجة بتفرق بشكل ملحوظ

للأسف العيوب التقنية كانت موجودة بوضوح وقت إصدار اللعبة وده يمكن اللي خلي حتي نقطة الأداء متبقاش نقطة قوة هنا، لكن تأكد إن تحت طبقة العيوب اللي هتصادفها في الأول من ضعف القصة والتكرار والعيوب التقنية في لعبة عظيمة وممتعة من مطور مبدع أكيد هيكسر الدنيا مع الجزء الجديد

في الآخر:

كلامي السابق ده كله يخليك تتاكد قد إيه ممكن الدعاية ، أو المراجعات تكون مدمرة لأي لعبة علي الرغم إنها في الحقيقة لعبة كويسة جدًا وفيها أفكار ممكن يتبني عليها أشياء عظيمة، بس أنا مش هقول كده عن Days gone أنا هقول أن هي نفسها لعبة عظيمة وممتعة إلي أبعد الحدود فلو مجربتهاش فايتك كتير فعلًا
أنا استمتع بكل عنصر فيها، من قصة، وجيم بلاي وحتي جرافيكس وتصميم العالم، لكن أكتر حاجة لتفتت نظري هو إزاي إن القصة والجيم بلاي كانوا فعلًا وجهين لعملة واحدة وبيخدموا بعض.

Mostafa Argoun

About Mostafa Argoun

محرر في مجال الألعاب منذ عام 2012 بعتبر الألعاب فن، وبحب ألعاب القصة والأر بي جي بشكل رئيسي