News, Reviews

مراجعة Marvel’s Avengers

رحلة ستوديو Crystal Dynamics من 2013 مع إعادة إحياء سلسلة Tomb raider ل2020 ولعبة أفنجرز الجديدة هي رحلة بلا أدني شك مثيرة للإعجاب، ولكن من وقت الإعلان عن اتجاه لعبتهم الجديدة إنها تكون لعبة Life service بيمتد عطاءها ومحتواها لما بعد الإصدار، كان عندي تساؤل، عن مدي جاهزية الاستدويو لتقديم محتوي بالحجم الضخم ده، وهل هيكون في التنوع الكافي اللي يخليني أقدر أرجعلها كل شوية وأنا مش حاسس بتكرار؟

لعبة زي أفنجرز صعب الجماهير تتقبل إنها تبقي لعبة عادية أو مكررة بسبب حبهم الشديد للشخصيات اللي اللعبة بتتكلم عنهم، وعشان كده فكرة إنتاج لعبة خطية، معتمدة علي اللعب الجماعي، والمحتوي المتجدد باستمرار كانت فكرة خلتني قلقان أكتر من مترقب.

مانكرش إن فكرة الLife service هي فكرة كويسة علي الورق، لإنها فكرة معاصرة، بتوفر احتياجات اللاعبين وفي نفس الوقت بتضمن للناشر والمطور تدفق الأرباح باستمرار، بشكل مايخليش بقي في أي وجوب لفكرة إن اللعبة تكون كاملة وقت الإصدار، وبالتالي يقلل الأعباء علي المطور ويسمحله يطور اللعبة أكتر وأكتر بناءًا علي نجاحها، ويهتم بالجوانب اللي الناس حبيتها، ولكن الحقيقة علي أرض الواقع هو إن لحد دلوقتي مفيش لعبة واحدة اتبعت الأسلوب ده وقدمت محتوي ثوري، أو شيء جديد بشكل ملفت يخلينا نقول إن النظام ده من الألعاب هو مستقبل عالم الجيمينج، ولينا في Fallout 76 و Anthem أمثلة.

قصة اللعبة بتتكلم عن حدث بيحصل بيخلي الأفنجرز ينفصلوا، ومن خلال بطلة اللعبة الأساسية، كامالا خان، بنشوف الحدث ده وبنبدأ لأسباب مش هقولها تجنبًا للحرق في رحلة هدفها جمع الأفنجرز وعودتهم علي الساحة لمواجهة خطر AIM، ودي شركة مسيطرة علي المدينة وبتقوم بانتهاكات لحريات سكانها.

تعتبر القصة هي أفضل شيء في اللعبة، باين بأكتر من  شكل يبين إن المطور مقدر لعالم مارفل، قصصهم المصورة، ولكن هل هي بلا يعوب؟ طبعًا لأ، القصة فيها عيوب واضحة.
القصة مكتوبة بشكل كويس، من حيث تسلسل الأحداث، فكرة إنها كلها بتتم من منظور شخصية جديدة كليًا، وتنفيذ ده علي أرض الواقع كان بيقدم لحظات ممتعة وملحمية بشكل كبير، ويكاد يكون عظيم، من استعراض بيئي للأحداث، وتأثيرها علي العالم من حواليك.ممتاز، والحوارات كان أغلبها دمه خفيف، ومتقن بشكل مشابه لعالم مارف السينيمائي مع بعض الاستثناءات للحظات كانت متمثلة وحش..

مهمات القصة كانت كويسة، وأحداثها متقدمة بشكل قوي وسينيمائي، وفيها حاجات مش متوقعة كتير، والنهاية كانت ملحمية، لكن عيبها هو قالب التصميم اللي تحس إنهم طبقوه علي كل المهمات، والموضوع أدي لتكرار كبير خصوصًا قرب نهاية اللعب، لإني كنت شوفت كل الأفكار اللي اتقدمت قبل الفصل الأخير من الأحداث، واللي كان ممتاز الصراحة.
قالب التصميم ده شبيه بشكل كبير بتجارب تومب رايدر -اللي من تطوير الستوديو نفسه- وبيتمحور بين شوية Platforming، قتال waves من الاعداء، وبتكون مجبر تخلص عليهم عشان تتنقل للجزء اللي بعده، وبعدها يجي سواء التجول في البيئة أو حل الألغاز اللي كانت طبعًا أخف من تومب رايدر بكتير، وبعدها بنخش في دايرة تكرار اللي بنعمله. حتي قصة شخصية كامالا خان شبيهة شوية -كتابيًا- بأسلوب تقديم لارا كروفت بحيث تتكون رحلتها من اكتشاف الخطر اللي هي بتواجهه/ الهدف بتاعها، وبعدين التعرض لعوائق كتير خلال محاولة الوصول لهدفها، وبعدها الفصل الأخير اللي بيكون في مواجهة مباشرة مع المخاطر، مع تعلم البطلة من أخطاءها اللي فاتت أو إصرارها أكتر علي الاستمرار ناحية هدفها. القالب ده اتقدم في ثلاثية تومب رايدر وكان ممتاز في أول لعبة، وجيد في تاني واحدة، وضعيف في الأخيرة. أما في أفنجرز، فالموضوع مكنش سيء خالص بالعكس، فكرة إنك تشوف الأفنجرز من منظور شخصية جديدة كان له مميزاته في بعض اللحظات علي مدار الأحداث، يعني نقدر نعتبر كامالا أداة سرد ناجحة بشكل كبير، لكن شخصية متوسطة. أو معتاده، لإنها متقدمة علي إنها الشخصية الNerdy اللي بتحب الأفنجرز وبتساعدهم علي الرجوع مرة تانية.

كنت أتمني أشوف تصميم مهمات بتدي حرية أكبر تخليني أقدر أستغل قدرات الشخصيات ال5 الأبطال بشكل أكبر وأوسع، وأحس بتأثير تطويري ليهم اللي أخد مني وقت، وتدقيق في القدرات اللي عايز أفتحها مستقبلًا. والحقيقة ستوديو كريستال دينامكس ماخيبش في حتة تصميم القدرات، تقريبًا ده كان أفضل شيء في لعبة تومب رايدر بجميع أجزاءها، وهنا هو أحد أفضل الاشياء لإنك فعلًا بتحس بتطور رهيب مع التقدم في اللعبة، ده غير إن عدد المهارات أصلًا ضخم بشكل لا يصدق هياخد منك أسابيع وشهور بعد ما تخلص القصة عشان تفتحهم كلهم.

الذكاء الاصطناعي في اللعبة كان سيء، حتي للAI companions اللي بيكونوا معاك في مهماتك، وللأسف العيب ده ناس كتير لاحظته في البيتا وماتحسنش هنا. اللعبة بتعتمد في الصعوبة علي رميك قصاد أعداد مهولة من الأعداء بدل ما يكونوا الأعداء صعبين، والموضوع ده مش جديد وشوفناه في ألعاب كتير، بس هنا هو مؤثر علي تجربة اللعبة عشان دي لعبة خطية، مفيش اختيار عدم المواجهة!

من خلال البيتا، كنت قلقان من نظام الprogression وإزاي إن اللعبة معرضة إنها تكون أرض خصبة جدًا للgrind المزعج، ودفعك لدفع فلوس حقيقية، وحبس جزء جديد من المحتوي ورا حاجز الmicro-transactions.
نظام التقدم قايم علي جمعك للنقط، والعتاد بشكل مباشر، وتبدلهم بأدوات أو عتاد تانين أفضل من عند منافذ بيعهم في اللعبة في منطقة الhelicarier أو تجميعك للchallenge cards ودي حاجة بتاخد وقت مهول، وطبعًا قدامك حل بديل إنك تدفع فلوس حقيقية مقابل challenge cards

في الحقيقة تخوفي مكنش في محلة  في بعض الجوانب، لإن معظم المحتوي الحلو من بدل للأبطال، وترقيات مؤثرة متوفر من خلال عملة اللعبة، واللي بتتجمع عن طريق أداء المهمات، المشكلة إن اللعبة بتتبع اسلوب التكرار، وإجبارك علي القيام بنشاطات من نوع واحد أكتر من مرة عشان تحصل علي عتاد و ملابس، هنا بنخش في معضلة شبه معضلة لعبة Destiny شوية، وهي هل أسلوب اللعب مسلي ويشجع علي الاستمرار في وتكرار مهماته؟
في ديستني كانت منظومة المعارك واحدة من أفضل ما تم تقديمه في ألعاب الشوتر، وده اللي شفع للعبة وخلاها مستمرة إلي يومنا هذا، وفي أفنجرز طبعًا مش هيبان دلوقتي هل ده هيساعد اللعبة تستمر ولا لأ، لكن أسلوب اللعب من منظومة معارك ،وتطوير الشخصيات شيء مصمم بشكل حلو، وفي عمق وكم في اعتقادي يدفعوا الواحد إنه يكمل شوية في اللعبة، إلي حين توفير محتوي جديد من خلال دعم ما بعد الإطلاق. لكن ماذا لو منظومة المعارك مكنتش جذابة كفاية ليك إنك تكمل؟ ساعتها اللعبة هتبقي مش مناسبة ليك. وهي دي المشكلة، إن اللعبة معتمدة علي جانب واحد، بمخاطرة كبيرة إن في ناس كتير ممكن منظومة المعارك متكونش كافية ليهم إنها تخليهم يفضلوا يلعبوا.

في البداية منظومة المعارك بتبدأ سطحية بشكل كبير، لكن بتبتدي مع الوقت تتحسن، مع فتح قدرات مهمة زي الParrying اللي بتدي طابع تكتيكي في المعارك لو استخدمتها صح،لإن لو نفذتها في توقيت مناسب بتسبب ضرر أكبر للأعداء وده شيء مهم في المعارك الضخمة، واللي بالمناسبة في منهم كتير.

خلال عمر القصة اللي بيتراوح بين 10-15 ساعة بتكون يادوب اكتشفت عدد مهارات وحركات قليل من اللي موجودين في اللعبة، والشغل الحقيقي بيبتدي بعد القصة، ده غير بقي إنه فكرة المالتي بلاير لو مع أصحابك بتكون فعلًا شيء ممتع وممكن يطلع منها لحظات عظمة.

. الاتجاه التصميمي بتاع اللعبة قديم بشكل كبير، فكرني بألعاب Fantastic 4 و X-men علي بلايستيشن 2، التصميم الداخلي للمباني كله أبواب وممرات بتاعة High tech facilities، والأعداء كلهم آلين أو بشرين بيستخدموا تكنولوجيا متطورة، والموضوع مش سيء علي الورق لكن تنفيذه مكنش في أي نوع من أنواع الابتكار، وأبعد ما يكون عن كونه تصميم أصلي، متعوب فيه من المطور، والموضوع ده ممتد لشخصات الأفنجرز نفسهم، علي الرغم من الاستعانه بممثلين صوتين هم الأفضل في الصناعة (Nolan North- Troy Baker) إلا إن تصميم الشخصيات قلل من مدي حبي للشخصيات، تحس إنه متاخد من مسلسل كرتون Avengers Assemble، وده شيء ممكن يشوفه البعض كويس، ولكن أنا شوفته مفتقد للمسة أصلية من المطور، وحسيت إنه Basic زيادة عن اللزوم، بحيث تشوف الشخصية تعرف إن ده أيرون مان، أو ده ثور، ولكن مفيش أي شيء يحسسك إنك لو شوفت صورة للشخصيات دي برة اللعبة هتعرف إن ده مثلًا أيرون مان بتاع لعبة Marvel’s Avengers.
بالنسبة للأداء، زي ما قولت كان في جليتشات كتير، بعضها منعني من تكملة المهمات في بعض الأحيان، وكان في تساقط إطارات رهيب في لحظات مكنش فيها مؤثرات بصرية كتير، اللعبة كانت بتوصل معايا ل20 فريم في الثانية مثلًأ. العيوب مخلتش اللعبة غير قابلة للعبة بالنسبالي، ولكن بانت أحد مظاهر الاستعجال. في إصدار اللعبة.

الأصوات في اللعبة من مؤثرات صوتية، موسيقي تصويرية كانت جيدة فقط، لا ترتقي لمستوي لعبة سبايدرمان، لكن قدمت شيء يفي بالغرض، يمكن كان أقل شوية من اللي تم تقديمه في آخر أجزاء سلسلة تومب رايدر.
الأداءات الصوتية للشخصيات، وعلي الرغم من الاستعانة بأشهر أتنين ممثلين في صناعة الألعاب وهم تروي بيكر، ونولان نورث في أداء أيرون مان وبروس بانر، إلا إنهم مكانوش دايمًا موفقين في صنع هوية خاصة بالشخصيات دي، وكأن سماعهم في ألعاب كتير خلاني ماحسش بالتجديد المطلوب، أو الاختلاف اللي كان يحتاجه شخصيات زي أيرون مان وهالك، زي التجديد اللي صنعه وجود نجم زي روبرت داوني جونيور في دور أيرون مان في العالم السينيمائي لمارفل.

تصميم البيئات للأسف كان بيسحب من اللاعب أي نوع من أنواع الحرية الموجودة في إمكانيات توظيف أساليب القتال، والجيم ميكانكس الخاصة بكل شخصية لو كانت اللعبة عالم مفتوح. شيء زي طيران أيرون مان لكل ما يمكن تخيله من حاجات تتعمل، كان استخدامه محدود جدًا بشكل محبط، بل وإن القتال أثناء الطيران أصلًا مكنش في أفضل أحواله عشان حركة الكاميرا مكانتش مساعدة خصوصًا في اللبيئات الضيقة.

في لحظات في القصة بتكون المعارك في مناطق كبيرة شوية في شوارع المدينة،أو مناطق جبلية شبه مفتوحة، وهي دي اللحظات اللي بتتميز فيها اللعبة وبتحس إنها بتقدم أفضل ما عندها، لكن للأسف اللحظات دي في القصة بس، ومش موجودة في أي طور لعب تاني غير السينجل بلاير في الوقت الحالي.

التصميم علي الصعيد المظهري زي ما قولت فوق، إنه مكرر، ويفتقر لأي ابداع، لكن علي الجانب الآخر التفاصيل في كل شيء من حواليك كانت كبيرة، ومدي قابلية كل شيء تقريبًا في عالم اللعبة للتدمير، وأحداث مؤثرات بصرية (Particle effects) مختلفة كان شيء مبهر.

خلال تجربتي للعبة، سواء الأونلاين أو القصة، في شعور كنت مستنبطه من اللعبة، وهو إن المطور أخد وقت كبير في محاولة تحويل اللعبة لشيء أشبه بالAvengers paradise، بتقديم كميات كبيرة جدًا من الملابس والأدوات، والأسلحة المعروفة من المجلات المختلفة لشخصيات مارفل، من الستينات لحد دلوقتي، مثال علي كده مثلًا ملابس هالك الخاصة بكوميك Planet Hulk. علي الرغم من إني مش من النوع اللي بيهتم بالتخصيصات الشكلية، إلا إني استمتعت جدًا واتحمست بكمية الحاجات الموجودة من النوع ده في اللعبة. واحدة من الأسلحة اللي استمتعت بيها جدًا، ومتصمم حلو ميكانييًا وشكليًا هو الHulk-buster.
اللعبة مليانة Fan service هيحس بيه أي عاشق من عشاق الأفنجرز وعالم مارفل، وده كان أحد إيجابيات اللعبة.

اللعب الجماعي زي ما قولنا في البيتا، مفيهوش مهمات متنوعة كفاية، لكن بيقدم تجربة حلوة وممكن تبقي ممتعة إلي حد كبير في ساعاتها الأولي، بسبب جودة وتنوع منظومة المعارك، والموضوع بيبقي أفضل وأفضل لو مع حد من أصحابك. ولكن في وعود بتوفير محتوي أكتر وآخر وعد كان من خلال فيديو war table الجديد اللي وعد بتوفير شخصية Kate bishop بعدين كإضافة مجانية، بمهماتها الخاصة سواء في المالتي بلاير أو القصة. مع توفير مجموعة مهمات اسمها الSecret Labs بيتم تنفيذها بعد الوصول للحدد الأقصي من اللفلات، وهو لفل 150. بالإضافة لمجموعة مهمات Mega Hives واللي هتكون حدث إسبوعي، بتخش فيه مكان مليان أعداء وكل ما تتقدم فيه مستوي صعوبتهم بيزيد، ولما بتموت بتعيد من الأول، وكل المكافآت علي الحاجات دي بتبقي عتاد أو ملابس.

في مهمات خاصة للحصول علي عتاد وملابس مرة كل أسبوع ، أو كل يوم ولو فات عليك مابيكنش في فرصة تانية للحصول عليه، ودي كانت خطوة ذكية في إنها تخليني أفكر أخش اللعبة بصفة دورية وماركنهاش كتير.
في كمان مجموعة مهمات اسمها Villain Sectors ودي هيتم توفير معارك زعماء فيها، ومهمات للوصول ليهم، لكن من خلال تجربتي للعبة قبل الإطلاق فمعارك الزعماء المتوفرة كانت مكررة إلي حد كبير ومعتمدة علي نمط واحد في المواجهة.

بشكل عام، محتوي اللعب الجماعي وقت الإصدار يعتبر هو الMinimum viable Product، بيوفر مهمات الWarzone و الDrop zone وال Hero Missions. حاليًا المحتوي ده يعتبر قليل، لكن اللعبة بتخليك تعيده أكتر من مرة ، أو تديك نفس المهمات بأهداف مختلفة شوية، ممكن تكررهم بكل شخصية قابلة للعب، ومع كل ترقية في المستوي هتحصل علي مهارات وعتاد خاص بالشخصية. في الحقيقة الجانب اللي كان شاددني أكتر من العتاد واللبس هو المهارات والضربات الجديدة اللي ممكن تتفتح. اللعبة فيها نظام لتحديث المتاجر كل ساعة، يعني لو روحت عند أي Vendor (بياع) وبصيت علي البضاعة اللي عنده هتلاقيها مختلفة كل ساعة عن اللي قبلها، وده كان مفيد لما كان في شخصية عايز أطور فيها شوية.
في نظام اسمه Mission Modifiers وده عبارة عن تعريف بالمهمة اللي إنت هتقوم بيها، ونوع الأعداء اللي هتواجهم، ومن نوع الأعداء تقدر تعرف أنواع الElemental attacks أو العناصر المستخدمة في أسلحتهم، وبالتالي الموضوع هيحتاج تحضير، أو تغيير البطل اللي بتلعب بيه. الموضوع ده خلالني ماهتمش بشخصية واحدة بس طول فترة لعبي، وأجبرني أوزع النقط اللي بجمعها ووقتي علي كل الشخصيات، حتي اللي كنت مش منجذب للعب بيهم في الأول زي black widow مثلًا.
الموضوع هنا شبيه شوية بنظام معارك Horizon zero dawn وفكرة إنك مجبر دايمًا علي اختيار أنواع ذخيرة مناسبة للأعداء اللي هتواجههم

للأسف أحد أكبر عيوب اللعبة دي هي التعريب سواء الدبلجة أو الترجمة، واللي كان في اختلافات كبيرة بينهم في المعاني، والأتنين مكانوش في أفضل الأحوال. علي الرغم من إن تعريب سلسلة تومب رايدر كان رائع، وأداء لارا كروفت خصوصًأ كان عظيم، ومتقدم بانفعالات مقنعة، لكن هنا كل الشخصيات أداءهم بارد في الدبلجة، مع عيوب تأخر الصورة عن الصوت أو العكس، وكذلك مع الترجمة، خلوني أرجع ألعب بالإنجليزي أحسن.

في النهاية:

البيتا كانت خادعة، أو غير موضحة لمدي جودة القصة، ولكن بشكل عام لعبة أفنجرز أدق وصف ليها هو إنها لعبة مميزاتها أكتر من عيوبها -علي الأقل في الوقت الحالي- ولكنها ضحية شوية استعجال، مع قرارات تصميمية غير مبررة، وزي ما قولت في انطباعي عن البيتا، اللعبة دي كانت هتبقي أفضل بمراحل في عالم مفتوح، مع حرية أكبر لتطبيق ميكانكيات اللعب المصممة بشكل كويس جدًا علي نطاق أوسع، وبالشكل اللي يريح كل لاعب.

فكرة اللعب الجماعي بشخصيات الأفنجرز لسا فكرة جذابة، حتي بعد إيقاني وتأكدي إن اللعبة مقدمتهاش بأقوي شكل،خيارات تصميمية في اللعبة كتير ادتني انطباع إن اللعبة اتعملت حوالين فكرة إننا معانا حقوق إنتاج لعبة للأفنجرز، فإزاي نستغل ده عشان نجمع فلوس، مش الرغبة في إنتاج لعبة قوية من كل جوانبها تستحق الفلوس اللي هتتدفع فيها. القصة بتديك إحساس إن اللعبة فعلًا متصممة علي إيد ناس فاهمين بيعملوا إيه بالشخصيات دي، ومستغلينها صح، لكن المالتي بلاير عكس كده بنسبة كبيرة.
لكن خليني أرجع وأقولك إن الألعاب اللي زي دي بيتم الحكم عليها بعد شهور من الإصدار، وإدارة فترة ما بعد الإطلاق قادرة علي رفع أو خسف أي لعبة مهما كانت جودتها ومثال علي ده هي لعبة Fallout 76.
اللعب الفردي كان الجانب اللي استمتعت بيه أكتر، رغم وجود عيوب تقنية ملحوظه ولكن أقدر بكل أرياحية أرشحلك اللعبة كلعبة قصة، وأقولك إنها علي الرغم من القالب التصميمي المشابهة بشكل ملفت لسلسلة تومب رايدر، إلا إن القصة قدمت لحظات قوية، وممتعة. تستحق التجربة لأي محب لشخصيات الأفنجرز، مع وضع في عين الاعتبار إن مقارنتها بألعاب زي Batman Arkham و Spider-man ps4 هتبقي مش في مصلحة أفنجرز، لأنها بتسلب منك الحرية في تطبيق الجيم ميكانكس، وبتفرض عليك رؤية واحدة خطية زيادة عن اللزوم.

الإيجابيات:

القصة وعلاقات الشخصيات
مهمات القصة ملحمية، وفيها set pieces قوية يمكن حتي أقوي من تومب رايدر
شخصية كامالا خان كانت أداه سردية رائعة
كمية كبيرة من الملابس والتخصيصات
تنوع قوي بين كل شخصية والتانية في اسلوبها
تأثر كبير بالكوميكس بشكل إيجابي
منظومة معارك تبدو في الأول سطحية لكن مع التقدم بتبدي تتحسن بشكل ملحوظ
نظام الMission Modifiers
البيئات القابلة للتدمير بشكل رائع
نظام الترقيات في القدرات مصمم بشكل عظيم

السلبيات:

نظام التقدم بيجبرك تعيد وتزيد في المهمات نفسها أو تدفع فلوس حقيقية
القيود الموجودة علي استخدام الشخصيات كون اللعبة خطية
تصميم البيئات الداخلي مكرر بشكل ممل
مشاكل تقنية مش قليلة، فريم دروب وجليتشات ساعات بتأثر علي اللعب
ذكاء اصطناعي متواضع
معارك زعماء مكررة
أي تغيير علي جزء أو أداه من الشخصيات ملوش أي تغير شكلي

 

التقييم النهائي:

7/10

لشراء اللعبة علي اكسبوكس اضغط هنا
لشراء اللعبة علي بلايستيشن اضغط هنا

Mostafa Argoun

About Mostafa Argoun

محرر في مجال الألعاب منذ عام 2012 بعتبر الألعاب فن، وبحب ألعاب القصة والأر بي جي بشكل رئيسي