Articles, Uncategorized, مقالات

كلاسيكيات: Nightmare Creatures

تعتبر لعبة Nightmare Creatures هي أكتر لعبة كانت في دماغي دايمًا وأنا بلعب Bloodborne. في تشابهات كتير بين اللعبتين، أولهم إنهم الأتنين أحداثهم بتحصل في مدينة لندن، والأتنين فيهم عناصر رعب واضحة، وبرضو فكرتهم بتتلخص في فكرة إنك بتتجول في عالم، وبتقتل وحوش. لكن التشابهات مش أكتر من بعض الأفكار السطحية، لكن في ميكانكيات اللعب الموضوع مش متشابه خالص، يمكن عشان عامل الزمن، بس علي قد مانا عايز أكلمك علي عظمة بلودبورن، لكن ده شيء أكيد سمعته من ناس كتير، اللي ماسمعتوش كتير هو ليه Nightmare Creatures لعبة تعتبر دلوقتي لعبة كلاسيكية؟
Nightmare Creatures هي لعبة رعب، وأكشن، والكومبات فيها بسيط ولكن تصميمه ذكي، وكان في محاولات لتقديم شيء ثوري في القتال اللي ممكن نسميه Melee combat أو القتال اليدوي. لو لعبت اللعبة دي في وقتنا هذا هتحس إنه الموضوع أبسط كتير من المعارك في ألعاب وقتنا الحالي، وده حقيقة ولكن وقتها، كان تنفيذ حركات الأعداء + حركات الشخصية اللي بيتحكم فيها اللاعب شيء صعب إنه يتم مع الحفاظ علي تناسق الأجسام تقنيًا، خصوصًا وإن ماكنش في فكرة نظام الCounter أو الdodge and parry اللي موجود في ألعاب الأيام دي. الحل من وجهة نظر المطورين كان إن ضربات الأعداء تبقي نمطية.
لكن يعني إيه نمطية؟

اللعبة فيها أنواع كتير من الأعداء، أعداء عادين، ودول مكررين، وعددهم كبير وموجودين في كل أنحاء المراحل، وأعداء بيظهروا بنسبة أقل، وزعماء، ولكل نوع فيهم ضربات نمطية، يعني مثلًا ضربة نوع معين من الأعداء بتتكرر كل 3 ثواني مثلًا، ضربتك إنت في منها Heavy و Light attacks الخفيفة بتاخد منك ثانية بين الضغط عالزر الخاص بتنفيذ الضربة وتنفيذها الفعلي قدامك علي الشاشة. والتقيلة بتاخد ثانتين. فتغلبك علي نوع محدد من الأعداء محتاج منك عملية حسابية بسيطة، تخليك تحسب إمتي الوقت الأنسب إنك تنفذ ضرباتك، لإن لو نفذتها في وقت بداية حركة العدو في ضربته، فالأولية له وانت اللي هتتأذي وتاخد الdamage. فالموضوع شبيه شوية باللي بيحصل في بلودبورن، ونقدر نعتبره بداية له.
لو مش فاهم قصدي باللي بيحصل في Bloodborne فإنت دايمًا بتقرب من الأعداء بحذر، وبتحاول تراقب النمط بتاع حركتهم وضرباتهم، هل مثلًا ضرباتهم من بعيد بس؟ ولا ميكس بين البعيد والقريب؟ وهل حركتهم سريعة؟ لإن ده بيتطلب منك تكنيك مختلف كل مرة في التعامل مع الأعداء، خصوصًا لو Boos fight أو معركة مع زعيم. Nightmare Creatures كانت بذرة لحاجة زي كده.
نقدر كمان نقول عليها إنها من أوائل الألعاب اللي استخدمت البيئات في الرعب. لو بصيت علي التصميمات البيئية والوحوش دلوقتي ممكن تحس إن شكلهم بدائي جدًا، لكن وقتها في 1997 -وقت إصدار اللعبة- كان الموضوع جديد. وحوش مصممة بأشكال شيطانية ماشوفناش زيها كتير في الألعاب قبل كده، وأجواء مظلمة، وكئيبة، وموسيقي هادية، ومؤثرات صوتية بتخلي الرعب يتسلل جواك واحدة واحدة، ومش معتمدة علي الخضات. الأصوات البيئية اللي هتسمعها كلها عبارة عن خطوات الشخصية بتاعتك علي الأرض بمختلف أنواع المادة اللي ماشي عليها، بلاط، أو رمل أو أسفلت. أصوات وحوش بعيدة، ووحوش بتقرب منك وبتسمعلها صوت زي زئير كده بتعلن عن دخولها معاك في معركة من خلاله. وأصوات الأسلحة واللي كانت مميزة وقتها جدًا. أنا فاكر إني كنت بعشق أصوات السيوف وهي بتتمرجح وبتخبط علي أجساد الوحوش دي. المؤثرات الصوتية كانت شيء أساسي في ألعاب جيل الPS1 ولكن اللعبة دي كانت موظفاها بشكل غير مسبوق في إنها تخدم أجواء الرعب. اللعبة كمان كان فيها Cutscenes محترمة علي الوقت ده في عالم الألعاب، وكانت بتحاول تقدم قصة فانتازيا مناسبة للأجواء، لكن برضو أرجع أقولك، إنها متشابهة مع بلودبورن في كون عالمها، والجيم بلاي بتاعها هو اهم شيء، القصة شيء فرعي.
في النهاية: دي كانت أحد الألعاب الكلاسيكية اللي لعبتها زمان واتأثرت بيها جدًا، وفضلت فترة طويلة شايفها لعبة مخيفة وصعبة، ومع تجربتي لبلودبورن مؤخرًا، حسيت إن في شبه في الإحساس اللي حسيته بين اللعبتين.

Mostafa Argoun

About Mostafa Argoun

محرر في مجال الألعاب منذ عام 2012 بعتبر الألعاب فن، وبحب ألعاب القصة والأر بي جي بشكل رئيسي