Articles, عن الألعاب, مقالات

انطباعنا عن Battlefield 2042

بترجع لنا باتلفيلد بعد غياب 4 سنين من وقت أخر جزء منها (الجزء الخامس) اللي صدر سنة 2018، بجزء بتدور أحداثه في المستقبل القريب، بالتحديد 2042. مؤخرًا تم إتاحة البيتا المفتوحة للعبة، وجربناها وجايين نقولكم إنطباعنا اللي مليان Mixed Feelings وتفاصيل كتير هنتكلم عنها كلها.
البيتا بتقدم إيه؟
البيتا بتقدملك طور واحد فقط وهو Conquest اللي بتشتهر بيه باتلفيلد، وبتقدم خريطة واحدة اسمها orbital وهي خريطة عبارة عن منشأة عسكرية فيها مبنين ومنصة لإطلاق صواريخ، وتعتبر خريطة ديناميكية لإن الصاروخ الموجود في القاعدة بيتم إطلاقه في نقطة ما في اللعب، وكمان بيكون في إعصار بيتكون ممكن يأثر ساعات في اللعب لو بتلعب بطيارة مثلًا.

اللعبة بتقدم 4 Builds مختلفة وهم الميكانيكي والقناص، والميديك، والجندي الهجومي. (Medic-Assault- Sniper -Engineer) ممكن تستخدمهم أو تعدل عليهم بحيث تخلط مابينهم.
أكبر 3 تغييرات هتلاحظها في اللعبة هو عدد اللاعبين في طور Conquest اللي وصل 128 لاعب، وده يعتبر الاستخدام الأكبر لتقنيات الجيل الجديد، وكل فئة من الفئات الأربعة بتمثلهم شخصية مصممة وليها اسم وقدرة خاصة مثلًا أحدهم معاه خطاف بيساعد في التسلق والحركةوشخصية تانية معاها قدرة نصب مسدس آلي ،والتغييرات التانية على أسلوب اللعب، زي مثلًا إمكانية تخصيص سلاحك أيًا كان من خلال الضغط على زر t على البي سي، واختيار الattatchment اللي عايزها في وسط اللعب من غير الدخول لأي قوايم.

تغيير تاني وهو إمكانية طلب المركبات برضو من غير الدخول لأي قوايم أو شاشات تحميل من خلال الضغط على زر B، في البيتا كان متاح إنك تطلب دبابات، أو عربيات مصفحة أو كلب آلي مرافق ليك، والكلب الآلي ده كان عظيم وبيساعد جامد في المعارك. التحكم في المركبات شبه الأجزاء السابقة لكن أسهل طبعًا لإن الدبابات حديثة، ومتطورة. الحاجة اللي بتعمل كنترول على عدد الدبابات في الخريطة هو إن لكل فريق عدد محدد من الدبابات اللي ممكن استدعاءها، وبمجرد استنزاف العدد ده بيتم حرمانهم من استدعاء المزيد من المركبات، وعشان كده هتلاقي نفسك بتخش على قايمة المركبات كتير لحد ما تلاقي فرصة إنك تستدعي واحدة.

 

إيه اللي عجبني في اللعبة؟

الشعور اللي بتديهولك باتلفيلد شعور رائع، رغم إن الخريطة واحدة بس في البيتا إلا إنها متنوعة وكبيرة جدًا، وفي معارك طاحن ةفي كل حتة. في اللحظات اللي كنت فيها تحت الأرض في المنشأة العسكرية اللي في الخريطة، كنت شايف معارك مثيرة جدًا بين طيارات بتطارد بعضها في الجو، وواحدة فيهم نجحت في تدمير التانية وحطامها كان شكله مبهر وهو بينزل عالأرض، وفي مكان بعيد أكيد كان في دبابات بتقود معارك قوية برضو ضد بعضها. شعوري وأنا في طيارة، غير تمامًا شعوري وأنا في الدبابة، غير شعوري وأنا على رجلي. في أوقات تم قنصي فيها من ناس محترفين في القنص من أعلى مبني في الخريطة، وأكاد أجزم غن تجربتهم هم كمان كانت مختلفة عني لإنهم بينقصوا الاعبين المنافسين من ناطحة سحاب عملاقة، وده بيتطلب مهارة كبيرة. بشكل عام باتلفيلد 2042 بتقدم شعور باتلفيلد 4 لكن بشكل أكبر، وأمتع وأقوى خصوصًا بسبب العصر اللي بتدور فيه اللعبة. الموضوع شبيه شوية بلعبة باتلفيلد 4، لكن على أكبر. والحقيقة على قد المعوقات اللي كانت في طريقي للاستمتاع إلا إني وصلت وكنت مستمتع.

:إيه اللي ماعجبنيش

على الرغم من تصميم الخريطة البصري الرائع، لكن حجمها وتقسيمها كان غريب. الخريطة أكبر من اللازم بشكل بيخلي في لحظات كتير بتقضيها وأنت بتتنقل على رجلك بشكل بيجعلك مكشوف للاعداء. ممكن بعضكم يفكر إنه من الطبيعي إن الماب تكبر عن أي وقت فات لإن عدد اللاعبين كبر وبقى 128، لكن هقوله إن هنا بقى بيبان تقسيم الماب السيء. الخريطة أغلبها غابات فاضية، والأكشن كله متركز في كذا منطقة معدودة منهم البرج اللي بيخيم فيه القناصة ويصطادوا مه أي حد بيتحرك تحت.

كمان اللعبة مافيهاش أي اوجه مساعدة للاعبين الجدد، لدرجة إني أكتشفت في نهاية تجربتي اللي استمرت 4 أيام إني كان ممكن أختار من القايمة الرئيسية إيه المركبات اللي هتبقى متاحة ليا في اللعبة، وإن من ضمنها الطيارات النفاثة،أو الهليكوبتر! ودي مشكلة هتواجه اكتر أي حد أول مرة يلعب باتلفيلد.
كمان اللعبة فيها مشاكل شوية في التصويب حتى عالبي سي بأسلحة القناصة بالذات.

ليه اللعبة دي لازم تتأجل؟

تقنيًا اللعبة أداءها مش حلو، وسيبنا بقى من جملة “دي بيتا مش نسخة نهائية” لإن الموضوع ده معروف من زمان، البيتا مش بتختلف كتير عن اللعبة النهائية في السنوات الأخيرة، وشوفنا ده مع ألعاب لا حصر لها زي Density و The Division وCall of duty و غيرهم. وهنروح بعيد ليه؟ باتلفيلد نفسها عمر ما نسخها الكاملة اختلفت كتير عن البيتا، فالموضوع مقلق جدًا خصوصًا وإن الجرافيكس مش أفضل من 5 كتير! المفروض باتلفيلد 2042 هي أول لعبة من سلسلة باتلفيلد على الجيل الجديد ويكون فيها خصائص زي تتبع الأشعة، وتفاصيل أكتر من الجزء السابق لكن للأسف التفاصيل على الرغم من جمالها إلا إنها لسا مش أحسن من الجزء السابق.

لعبت البيتا عالبي سي، وكانت إعدادات الجرافيكس بتاعتي كلها على High بأداء ثابت على 60 فريم، ساعات بينزل بس بشكل مش مؤثر على اللعب، أو بمعنى تاني مش بيوصل ل30 فريم إلا في أوقات قليلة. على الجانب الآخر نسخ الإكس بوكس سيسرس إس وإكس عانت تقنيًا من مشاكل مفسدة تمامًا لتجربة اللعبة، من Bugs وLag لمشاكل في الMatchmaking. أداء اللعبة بشكل عام على المنصات دي كان واضح إنه مش Optimized ومحتاج شغل كتير، والجرافيكس على السيرس إس كان أقل من مستوى البي سي والسيرس إس بوضوح، يمكن شبه باتلفيلد 4 مثلًا!!

شايف إن اللعبة لازم تتأجل عشان تطلع بشكل مناسب لجميع المنصات خصوصًا إن مفيش عذر للمطورين لإنهم خدوا وقت كافي للتطوير، والناس مش هتقبل تلعب لعبة بالحجم ده من المشاكل.

ماقدرش أنصح الكل يشتري اللعبة:

اللعبة تفتقد للتجديد الثوري. هي نفس باتلفيلد اللي حبيناها، يمكن بتقدم تغييرات لتحسين الأطوار، وتقديم متعة اكبر عن طريق زيادة عدد اللاعبين إلي 128 مثلًا في طور كونكويست، لكن برضو هي أشبه بإضافة للأجزاء السابقة. ماقدرش أنصحك تشتريها إلا لو أنت محب كبير لسلسلة، ونفسك فعلًا في أفضل نسخة من نفس الformula. لكن هل دي أصلًا أفضل نسخة؟
للأسف لأ، تقنيًا دي ممكن تكون اسوأ نسخة باتلفيلد أنا شوفتها، لكن بعد التحسين، ولو استوديو دايس دعمها بمحتويات إضافية ضخمة وخرايط، شايف إنها ممكن توصل إنها تبقى أمتع إصدارة، خصوصًا وإنها رجعت تاني للأسلحة المعاصرة إلي حد ما (2042 مش مستقبل بعيد أوي)

في النهاية، كمية الأفكار اللي بتيجي في دماغي وأنا بلعب أي جيم جوه البيتا كانت أفكار كتير وأغلبها عكس بعضها، لحظات من الإحباط ولحظات من المتعة الشديدة، وعشان كده مالقتش طريقة أقسم بيها المقال غير طريقة العناوين الفرعية على هيئة أسئلة، ولكن لو عايزني ألخصلك التجربة بشكل مختصر، فهي وللأسف الشديد ال4 سنين دول ماكنوش كفاية إن استوديو Dice يطلع بفكرة جديدة ثورية، واللعبة تقنيًا في الضياع من حيث الOptimization، لكن لو أنت من الناس اللي بتقبل التحسينات البسيطة بين كل إصدارة والتانية، أو كنت بتحب باتلفيلد 3 و 4 بشكل كبير الإصدارة دي هتعجبك، لكن ده مشروط بالحالة التقنية اللي هنشوف اللعبة عليها. شخصيًا أتوقع تتأجل شهر أو أتنين عشان الحالة التقنية تتحسن، ولكن في كل الأحوال استنا مراجعتنا للعبة على الموقع عشان تعرف وضع اللعبة النهائي.

Mostafa Argoun

About Mostafa Argoun

محرر في مجال الألعاب منذ عام 2012 بعتبر الألعاب فن، وبحب ألعاب القصة والأر بي جي بشكل رئيسي